بلدية شفاعمرو 18.09.2018
بلدية شفاعمرو


رئيس البلدية: "مصلحة وسلامة أولادنا أرقى من أي اعتبارات سياسية"

نقل فعاليات وحدة الشبيبة من مبنى القلعة إلى بناية المركز الجماهيري حتى إتمام اعمال الصيانة اللازمة

*************************************************************************************

لقد أصدرت بلدية شفاعمرو في الاسبوع الماضي قرارا يقضي بنقل فعاليات وحدة الشبيبة من مبنى القلعة الى مبنى المركز الجماهيري، وذلك في اعقاب توجه مدير قسم الهندسة، أيوب أيوب، الى إدارة البلدية بطلب إيقاف جميع الفعاليات والبرامج الجارية في القلعة وعدم استعمالها لأي هدف كان، وذلك حتى الانتهاء من أعمال الصيانة والترميم الموجب اجرائها بعد ان تبين عدم صلاحيتها للاستعمال.

هذا ويذكر، ان موضوع عدم صلاحية القلعة للاستعمال للفعاليات والبرامج بما في ذلك فعاليات وحدة الشبيبة، اثير من قبل مدير وحدة الشبيبة، صابر يوسفين، الذي كان قد أرسل عدة رسائل الى ادارة البلدية وآخرها كان رسالة الى عضو البلدية جميل صفوري والى مراد حداد، يطالبهم من خلالها بالتدخل الفوري من اجل اجراء اعمال الصيانة اللازمة في القلعة. وقد جاء في رسالته: "الوضع القائم في القلعة يحتاج الى تدخّل فوري وذلك لخطورة انهيار السقف جراء الامطار الوفيرة التي كشفت نواقص في سقف القلعة".

ونحن بدورنا كبلدية ومن منطلق حرصنا على مصلحة كل مواطن يزور القلعة، قمنا بتكليف الدكتور عبد بدران، أحد أفضل الخبراء والمختصين بالأماكن الاثرية، لفحص الموضوع مهنيا. وقد قدم الدكتور بدران تقريرًا مفصلًا لمهندس البلدية حول وضع القاعات وصلاحيتها للاستعمال. وقد استعرض التقرير مجموعة مشاكل تستدعي العلاج الفوري، وقد أوصى التقرير بعدم استخدام مبنى القلعة مؤقتًا حتى الانتهاء من علاج جميع الاضرار والمشاكل وخاصة المتعلقة بالسقف. وذكر بدران ان العمل بالسقف تحديدا يجب ان يبدأ بعد ان يجف بشكل كلي، أي قرابة شهر تموز.

 وفي هذا السياق، أكد رئيس البلدية، امين عنبتاوي، انه لا يقبل بان يتعرض أي شخص لأي خطر جراء وجوده في القلعة، والواجب المهني يقتضي لنقل الفعاليات لمكان اخر بشكل مؤقت لتجنب وقوع أي كارثة قد تشكل خطرا على حياة المتواجدين فيها.

وفي سياق متصل يذكر ان البلدية نجحت، ضمن قرار الحكومة 922، بتحصيل وتخصيص ميزانية بقيمة 12 مليون شاقل، لتحسين وصيانة القلعة وإقامة موقف سيارات من الناحية الجنوبية لها، إضافة الى بناء مخطط جديد لأول مرة في تاريخ شفاعمرو يهدف الى تطوير القلعة وتحولها الى مركز سياحي وثقافي..

وفي النهاية، عبر رئيس البلدية عن استهجانه لوجود ادعاءات من البعض حول اغلاق القلعة لأسباب سياسية، حيث انها عارية عن الصحة وبعيدة كل البعد عن الواقع واستنكر محاولة البعض تشويه الحقائق واستغلال قرار مهني لشن هجوم غير مبرر وغير مقبول وعلى ما يبدو موجه. كما واكد عنبتاوي انه قد باشر في فحص مصدر هذه الادعاءات والاشاعات والتي وكما يبدوا لدى أصحابها غايات غير مفهومة وسيتم معالجتها فورا
بلدية شفاعمرو - جميع الحقوق محفوظة
     Powered By AHLANNET L.T.D